اعراض التهاب الرئة |هل يسبب الوفاة


-2
-2 points
التهاب الرئة عبارة عن عدوى تقوم بالتهاب الحويصلات الهوائية في الرئتين . تكون الحويصلات الهوائية مملوءة بالسوائل أو بالصديد (القيح). مما يسبب السعال ويكون مصحوب بالبلغم والحمى أو القشعريرة ،ويجد الشخص المصاب بهذا المرض صعوبة في التنفس. وأسبابه عديدة من بينها إصابة الرئتين بالبكتيريا أو مجموعة متنوعة من الكائنات الحية، بما في ذلك الفيروسات والفطريات.

درجة خطورة التهاب الرئة تتراوح من درجة خفيفة إلى درجة شديدة الخطورة ويمكن أن يهدد الحياة إن لم يتم علاجه . ويكون أكثر خطورة على الأطفال الصغار والرضع ، وعلى كبار السن فوق 65 عام، وعلى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أوتنفسية أو ضعف في جهاز المناعة.

اعراض التهاب الرئة

تكون اعراض التهاب الرئة بين الخفيفة والشديدة، وتختلف حسب عوامل مثل نوع الفيروس المسبب للعدوى، والحالة الصحية للشخص المصاب والعمر. لكن في الغالب تتشابه الاعراض الخفيفة مع أعراض الإنفلونزا ونزلة البرد الفرق بينهما ان اعراض التهاب الرئة تستمر لفترة أطول.

وتتضمن اعراض التهاب الرئة مايلي :

  • ألم في الصدر عند السعال أو التنفس.
  • تغييرات في الوعي العقلي أو تشوش ذهني لدى كبار السن  65 سنة فما فوق .
  • السعال الحاد، وقد ينتج عنه البلغم.
  • الاصابة بالحمى، والتعرق والارتجاف.
  • الإرهاق.
  • الغتيان والإسهال والقيئ.
  • إنخفاظ درجة حرارة جسم أقل من المعدل الطبيعي وبالاخص لذى كبار السن والأشخاص ذوي جهاز مناعي ضعيف.
  • ضيق في التنفس.

متى يجب زيارة الطبيب

يجب زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من الاعراض التالية:

  • صعوبة في التنفس.
  • السعال المستمر، خاصة إذا كنت تصدر صديدًا.
  • ألم في الصدر ، أو حمى شديدة (39 درجة مئوية) أو أكثر .

لكن في حالة هؤلاء الاشخاص بمجرد الشعور بالاعراض السالفة الذكر يجب زيارة واستشارة الطبيب في الحين :

  • الأطفال الصغار أقل من عامين .
  • كبار السن الذين تجاوز عمرهم 65 سنة.
  • الأشخاص ضعيفي الجهاز المناعي والذين يتلقون العلاج الكيميائي .
  • الأشخاص المصابون بحالة صحية ضعيفة أو جهاز مناعي هش.

بالنسبة لكبار السن والأشخاص المصابين بمشاكل تنفسية أو فشل في القلب ، يمكن أن يصبح التهاب الرئة حالة مهددة للحياتهم .

إقرأ أيضا

التهاب الرئة ما هي الأعراض والاحتياطات والخطوات التي يجب اتخاذها.

علاج التهاب الرئة بالاعشاب.

علاج التهاب الرئة للمدخنين وتنظيف الرئتين من أضرار التدخين.

أسباب التهاب الرئة

هناك العديد من العوامل التي يمكنها أن تسبب التهاب الرئة. وأكثرها شيوعا الفيروسات والبكتيريا الموجودة في الهواء الذي نتنفسه.في العادة يقاوم الجسم هذه الجراثيم ويمنع الإصابة بالعدوى. لكن في بعض الأحيان تتمكن هذه الجراثيم من هزيمة الجهاز المناعي، حتى إذا كانت صحتك جيدة.

يتم تصنيف الالتهاب الرئوي حسب أنواع البكتيريا والجراثيم المسببة له .وإضافة إلى المكان الذي أصابتك فيه العدوى.

التهاب الرئة المكتسب من المجتمع

يعد التهاب الرئة المكتسب من مجتمعنا أكثر الأنواع شيوعا. ويحدث هذا النوع بانتقال العدوى بين الأفراد ويحدث خارج المستشفيات والمرافق الصحية. وأبرز أسبابه:

  • المفطورة (كائنات حية تشبه البكتيريا). يمكن أن تسبب هذه الكائنات الحية التهاب للرئتين. وفي الغالب تكون أعراضها أقل شدة من الأنواع الأخرى. ويطلق علىيها الالتهاب الرئوي الجوال.
  • البكتيريا. تعتبر المكورة العقدية الرئوية أكتر الأسباب شيوعا للإصابة بالتهاب الرئة البكتيري. ويحدث هذا النوع من الالتهاب من تلقاء نفسه أو بعد إصابتك بالإنفلونزا أو البرد. وفي بعض الأحيان يؤثر في جزء واحد من الرئة فقط ، ويسمى الالتهاب الرئوي الفصي.
  • الفطريات. هذا النوع من الالتهاب يصيب الأشخاص دوي المناعة الضعيفة  أو المصابين بمشكلات صحية مزمنة ، ويصيب أيضا الأشخاص الذين تعرضوا لدخول عدد كبيرة من الكائنات الحية إلى رئتهم عبر الهواء الملوث. ونجد هذه الفطريات المسببة لهذا النوع في فضلات الطيور أو التربة، وتختلف طبيعتها حسب الموقع الجغرافي.
  • الفيروسات. بما في ذلك فيروس كورونا (كوفيد-19) وينتج هذا الالتهاب الرئوي عن بعض من أنواع الفيروسات التي تسبب الإنفلونزا و البرد. وتعد الفيروسات السبب الأكثر إنتشارا وشيوعا لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 أعوام .وعادة ما تكون اعراض الالتهاب الفيروسي خفيفة. لكنه قد يكون خطيرا في بعض الحالات وبالأخص إن تم إهماله.

التهاب الرئة المكتسب من المستشفى

قد يصاب بعض الأشخاص بالتهاب الرئة أثناء المكوث في المستشفى لعلاج مرض اخر. ويعتبر هذا النوع خطرا نظرا إلى أن البكتيريا والفيروسات المسببة له تكون أكثر مقاومة للمضادات الحيوية ولأن الشخص المصاب به مريض بالفعل وتكون مناعته ضعيفة.

التهاب الرئة  المكتسب من مؤسسات الرعاية الصحية

ينتج التهاب الرئة المكتسب من مؤسسات الرعاية الصحية من عدوى بكتيرية وتنتقل للأشخاص الذين يعيشون في مؤسسات الرعاية الصحية فترة طويلة أو الذين يتلقون العلاج  في هذه العيادات ، بما في ذلك مراكز غسيل الكلى. مقارنةً مع التهاب الرئة المكتسب في المستشفى فالتهاب الرئة المكتسب من مؤسسات الرعاية الصحية يكون أكثر مقاومة للمضادات الحيوية .

التهاب الرئة الشفطي

يحدث التهاب الرئة الشفطي عند مرور الأطعمة أو المشروبات أو القيء  إلى الرئتين. وتزداد فرص الإصابة بهذا النوع في حالة تسبّب عامل ما في إعاقة حدوث المنعكس البلعومي الطبيعي(أو منعكس التّهوع)، ويحدث نتيجة وجود إصابة في الدماغ أو الإفراط في تناول الكحوليات و المخدرات أو مشكلة في البلع .

عوامل الخطر

يمكن أن يصيب التهاب الرئتين أي شخص منا . ولكن كما سبق لنا ذكره المعرضين للخطر المرتفع هم:

  • كبار السن البالغين 65 عاما أو أكثر.
  • الأطفال البالغين عامين أو أقل.

وهناك عوامل خطر  أخرى وهي كالآتي:

  • الدخول للمستشفى. يكون الشخص معرضا لخطر الاصابة بالتهاب الرئتين داخل المستشفى وخاصة إذا كان متصلا بجهاز تنفس صناعي.
  • المرض المزمن. يعد الالتهاب الرئوي خطيرا  إذا كان الشخص  المصاب به مريضًا بالانسداد الرئوي المزمن (COPD) أو الربو أو مرض القلب.
  • التدخين. كما هو معروف فالتدخين يدمر الدفاعات الطبيعية لجسم الإنسان وبالأخص الدفاعات ضد الفيروسات و البكتيريا  التي تسبب الالتهاب الرئوي.
  • ضعف جهاز المناعة . المرضى بفيروس نقص المناعة (الإدز)، أو الذين يتلقون العلاج الكيميائي أو خضعوا لزراعة الأعضاء أو الستيرويدات طويلة الأجل، معرضون بدرجة أكثر لخطر الإصابة بمرض الالتهاب الرئوي .

المضاعفات

حتى مع إستعمال مضادات المرض ، فإن بعض الأشخاص المصابين تكون لديهم مضاعفات، وخاصة المجموعة الأكثر عرضة للخطر ، وندكر منها :

  • تجرثم الدم (البكتيريا في مجرى الدم). يمكن أن تنشر البكتريا إلى مجرى الدم ،وتنتقل العدوى إلى الأعضاء الأخرى، و قد يسبب هذا  احتمال فشل العضو المصاب بالبكتيريا.
  • صعوبة في التنفس. إذا كنت مصابًا بالتهاب الرئة الحاد، أو كنت تعاني من مرض خطير مزمن ، فربما يكون لديك مشكلة في توفير الكمية الكافية من الأوكسجين الضروري. مما سيجعيك تحتاج الى التنفس الصناعي حتى تتعافى رئتك.
  • خراج الرئة. يمكن أن يحدث إذا تشكل الصديد في أحد تجويفات الرئتين. ويتم علاجه عادةً باستخدام المضادات الحيوية. وفي بعض الأحيان يتم تصريف الصديد باستخدام إبرة طويلة أو أنبوب طويل بوضع في الخراج لإزالته. أو يتم تصريفه بالتدخل الجراحي.
  • الارتشاح البلوري (تراكم السوائل حول الرئتين ). قد يسبب إلتهاب الرئة تجمع السوائل في الفراغ بين تجويف الصدر (الغشاء الجنبي) وطبقات النسيج الذي يفضل بين الرئتين .و إذا انتقلت العدوى إلى داخل السائل، فقد تحتاج إلى إخراجه عن طريق أنبوب يوضع في الصدر أويتم إخراج السائل بالجراحة.

الوقاية

للوقاية من الالتهاب الرئوي نقترح عليك عزيزي القارئ هذه الإجراءات:

  • التطعيم ضد المرض. توجد التطعيمات للوقاية من التهاب الرئة والإنفلونزا. إستشر مع طبيبك حول طرق الحصول على المصل المضاد لهذه الامراض.وذا كانت صحتك تسمح بأخد التطعيم أو لا.
  •  الحفاظ على الجهاز المناعي. مارس التمارين الرياضية بشكل دوري . النوم الكافي ، نظام غذائي صحي.
  •  النظافة الجيدة. إغسل يديك باستمرار أو بإمكانك استعمال مطهر لليدين يحتوي على الكحول.
  • التوقف عن التدخين.  التدخين يدمر دفاعات الجسم ضد العدوى.

 


هل أعجبك؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

-2
-2 points

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *